قرار من “خادم الحرمين” بشأن تعويض ملاك العقارات المنزوعة في محيط المسجد النبوي وقباء والميقات

للتسجيل في خدمة الواتس اب المجانية
 إضغط هنــا 

 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة، الشكر والعرفان، لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بمناسبة صدور موافقته الكريمة باستكمال العمل في المخطط العيني جنوب شرق المدينة المنورة وتخصيص جزء منه لصالح التعويض العيني لملاك العقارات المنزوعة في المناطق المحيطة بالمسجد النبوي الشريف ومسجد قباء ومسجد الميقات.

وقال سموه: “إن الموافقة الكريمة تعكس الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة لهذه المدينة المقدسة وأهلها بشكل خاص، مشيراً إلى أن الأمر الكريم تضمن تخصيص جزء من المخطط العيني لصالح وزارة الإسكان، بما يمكنها من تنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع السكنية بخيارات مناسبة للمستفيدين بالنظر لما يحتويه المخطط من بنية تحتية وخدمية متكاملة توفر بيئة سكنية جاذبة لمختلف شرائح المجتمع فضلاً عن موقعه المميز”.

وأكد الأمير فيصل بن سلمان أن الموافقة تجسد حرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين -أيده الله – بتوفير سبل الحياة الكريمة لأبنائه المواطنين في جميع أرجاء المملكة، واستمراراً لنهجه في تسخير كل الإمكانيات لرفعة الوطن والمواطن، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ذخراً وعزاً للإسلام والمسلمين.

مما يذكر أن مخطط التعويض العيني يقع على مساحة 21 مليون متر مربع، ويتكون من 6 مناطق رئيسية تضم 13.347 قطعة سكنية بالإضافة إلى 1.107 قطع تجارية، فيما بلغت نسبة إنجاز مشاريع البنية التحتية لها 73%، ويتداخل مع المخطط جزء من مشروع وزارة الإسكان على مساحة 2.4 مليون متر مربع، ليكون إجمالي مساحة مشروع الوزارة داخل وخارج المخطط حوالي 3.7 ملايين متر مربع.