لهذا السبب تحدث هشاشة العظام بسبب المشروبات الغازية

للتسجيل في خدمة الواتس اب المجانية
 إضغط هنــا 

 

في وقت حذرت وزارة الصحة مجددًا من أضرار تناول المشروبات الغازية، مبينةً أن تلك المشروبات تزيد من مخاطر الإصابة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام، أرجع استشاري الروماتيزم الدكتور ضياء الحاج حسين سبب حدوث الهشاشة نتيجة المشروبات الغازية إلى أن الفسفور والكربونات في المشروبات الغازية تعمل على منع امتصاص الكالسيوم وهو العنصر الرئيسي في بناء كتلة العظم خاصة في الفترة الأولية من العمر؛ مما يجعل الفرد أكثر عرضة لهشاشة العظام عندما يتقدم في العمر.

سوء هضم وأرق:

وقال حسين في تصريحات: إن العلبة الواحدة من المياه الغازية تحتوي على ما يعادل 10 ملاعق سكر كافية لتدمير فيتامين “ب”، والذي يؤدي نقصه إلى سوء الهضم وضعف البنية، والإضرابات العصبية، والصداع، والأرق، والكآبة، والتشنجات العضلية، كما تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون والذي يؤدي إلى حرمان المعدة من الخمائر اللعابية الهامة في عملية الهضم، وذلك عند تناولها مع الطعام أو بعده، كما تؤدي كذلك إلى إلغاء دور الإنزيمات الهاضمة التي تفرزها المعدة، وبالتالي إلى عرقلة عملية الهضم، وعدم الاستفادة من الطعام.

زيادة ضربات القلب:

وأشار إلى أن المياه الغازية تحتوي على الكافيين الذي يؤدي إلى زيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم والسكر وزيادة الحموضة المعدنية، وزيادة الهرمونات في الدم مما قد يسبب التهاب وتقرحات للمعدة والإثنا عشر، كما يعمل على إضعاف ضغط صمام المريء السفلى والذي بدوره يؤدي إلى ارتداد الطعام والأحماض من داخل المعدة إلى المريء مسبب الألم والالتهاب.

مشروبات الدايت أخطر:

وخلص الدكتور الحاج إلى القول أن الدراسات أثبتت أن هناك رابطًا بين شرب المشروبات الغازية والبدانة، فإضافة إلى خلوها من أي قيمة غذائية، تحتوي المشروبات الغازية على كمية كبيرة جدًا من السكر- كما أشرت ” وهو طريق ممهد لحدوث البدانة، ومن المؤسف أن يعتقد البعض أن المشروب الخالي من السكر “دايت” يحل المشكلة، وهذا هذا الاعتقاد خاطئ إذ الوضع مع مشروبات “دايت” أسوأ وأخطر إذ يؤدي تناول المشروبات الغازية الدايت إلى الإصابة بمتلازمة الأيض بنسبة 30%، وهي عبارة عن اضطراب في عملية التمثيل الغذائي، ما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، ومنها السكري، الذي يتسبب في حدوث تقلبات بالوزن، التي قد تتفاقم إلى مضاعفات خطيرة جدًّا.