كيف ترفع نسبة فيتامين د في جسمك؟

للتسجيل في خدمة الواتس اب المجانية
 إضغط هنــا 

 

يعتبر فيتامين د أحد العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم ويمكن أن يؤدي نقصه إلى مشكلات في جسد الإنسان.

وبحسب موقع onlymyhealth إذا كنت تعتقد أن نقص فيتامين د يمكن أن يؤدي فقط إلى مشكلات مثل التعب العام، فيجب على المرء أيضًا أن يفهم بعض الحقائق حول كيفية تأكيد المواقع الصحية المتعددة وخبراء الصحة على الحاجة المتزايدة لـ فيتامين د؛ حيث إنه يساعد في عمل الجسم ككل.

وبعض بعض عوامل الخطر التي يتعرض لها البعض أكثر من غيرهم لنقص الفيتامين ومنها:

البدانة.

الناس ذوي البشرة الداكنة للغاية.

الأشخاص الذين يقيمون في معظم الأوقات في مكان لا يتعرض للشمس.

الأشخاص الذين يعيشون في مناطق أكثر برودة.

نظام غذائي:

وهناك بعض الإجراءات المهمة لتلبية نقص فيتامين د في الجسم ومنها:

  1. التعرض لأشعة الشمس لمدة 30 دقيقة أمر ضروري.
  2. تناول المزيد من المأكولات البحرية ومنتجات الألبان في النظام الغذائي.
  3. يمكن أن تساعد بدائل الحليب مثل حليب الصويا وحليب اللوز أيضًا في سد النقص.
  4. مكملات فيتامين د لأولئك الذين يظهرون نقص حاد. لكن الجرعة فقط بعد استشارة خبير صحة.

فيتامين هام:

كما قالت صحيفة The Sun البريطانية: إنه تم الترحيب بـ فيتامين د كواحد من أهم الفيتامينات التي يجب تناولها، تشير الأبحاث إلى أن المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا Covid-19 معرضون بشكل كبير لخطر الوفاة إذا كان لديهم مستويات منخفضة من فيتامين”D”.

وحثت الحكومة البريطانية، الناس على دمج مكملات فيتامين د في وجباتهم الغذائية، كما أصدرت الصحة العامة في إنجلترا إرشادات جديدة تشجع الناس على تناول ما لا يقل عن 10 ميكروجرام يوميًّا من الفيتامين لدعم جهاز المناعة، مشيرة إلى أن المستويات المنخفضة نسبيًّا من أشعة الشمس، والنظام الغذائي في المملكة المتحدة، تعني أن نقص الفيتامين يمثل مشكلة واسعة الانتشار في البلاد.

وقالت الصحيفة: ما يقدر بواحد من كل 5 بالغين وواحد من كل 6 أطفال لا يحصلون على ما يكفي من الفيتامين وهي مشكلة يخشى أن تتفاقم بسبب الإغلاق.

وجدت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة “أنجليا روسكين”، أن الدول الأوروبية التي ينتشر فيها نقص الفيتامين قد شهدت ارتفاعًا في عدد الوفيات منذ بداية وباء كورونا.

وفي حديث لها مع صحيفة ذا صن، قالت الدكتورة كلير بيلي: إن هذا الفيتامين يساعد على تنظيم كمية الكالسيوم والفوسفات في الجسم، وهي ضرورية للحفاظ على صحة العظام والأسنان والعضلات.

وأضاف الدكتور بيلي، أنه من المهم الخروج تحت أشعة الشمس حتى يمتص جسمك الفيتامين.

دراسات:

وبحسب واحدة من الدراسات المقارنة، قارنت متوسط مستويات الفيتامين في بلد يعاني من وفيات كوفيد-19، عثر على رابط واضح بين انخفاض مستويات فيتامين د وارتفاع معدل الوفيات بالفيروس.

ولكن، ماذا يعني نقص الفيتامين عندما يكون مستواه في الجسم منخفضًا جدًّا، وما هي وظيفته؟ وماذا ينجم عن نقصه؟

بداية، يمكن أن يتسبب النقص في الفيتامين في جعل العظام رقيقة أو هشة أو مشوهة، كما أنه يلعب دورًا في إنتاج الإنسولين وفي وظيفة المناعة، أما كيف يرتبط ذلك بالوقاية من الأمراض المزمنة والسرطان، فما زالت هذه المسائل قيد التحقق، بحسب مقال نشر في موقع “مايو كلينيك”.

وعلى الرغم من أن الكمية التي يحصل عليها البالغون من الفيتامين من خلال وجباتهم الغذائية غالبًا ما تكون أقل مما هو موصى به، إلا أن التعرض لأشعة الشمس يمكن أن يعوض عن الفرق.

ومع ذلك، فإن بعض المجموعات، خصوصًا الأشخاص الذين يعانون من السمنة، والذين لديهم بشرة داكنة، والذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا، قد تكون لديهم مستويات أقل من الفيتامين بسبب نظامهم الغذائي أو قلة التعرض لأشعة الشمس أو عوامل أخرى.

أما البديل الغذائي الموصى به للبالغين فهو 600 وحدة دولية من الفيتامين يوميًّا، ويمكن أن يصل إلى 800 وحدة دولية في اليوم لمن تزيد أعمارهم على 70 عامًا.

ولتحقيق هذا المستوى، ينبغي اختيار الأطعمة الغنية بفيتامين د، مثل الأسماك الدهنية، كالسلمون والتراوت والتونة والهلبوت، التي تقدم كميات أكبر من فيتامين د، أو الأطعمة المدعمة، مثل الحليب واللبن، واللحوم الحمراء والكبد وصفار البيض والمواد الغذائية الأخرى مثل بعض حبوب الإفطار.