السماح بإلقاء الدروس والمحاضرات في المساجد واستمرار التحفيظ عن بُعد

للتسجيل في خدمة الواتس اب المجانية
 إضغط هنــا 

 

أعلنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، السماح بإلقاء الدروس والمحاضرات في المساجد، اعتباراً من اليوم (الأربعاء) 3 من ذي القعدة 1441هـ، وفق اشتراطات محددة.

وتضمنت الاشتراطات أن تكون المحاضرة بعد انتهاء الصلاة مباشرة، وألا تزيد مدتها على 10 دقائق، وبالنسبة للدروس فلا بد أن يكون الدرس متوافقا مع بروتوكول مدة فتح المساجد، ويجب ألا تتجاوز مدة الدرس نصف ساعة.

وأكد وكيل الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد، الدكتور محمد العقيل، أن قرار السماح بإلقاء المحاضرات والدروس في المساجد بعد تعليقها بسبب جائحة كورونا؛ مشروط بالالتزام ببروتوكول فتح المساجد.

وأشار الدكتور العقيل، إلى أن العمل بحلقات تحفيظ القرآن ودور التحفيظ النسائية مستمر عبر تقنيات التعليم عن بعد منذ بداية الأزمة وحتى إشعار آخر، داعيا الجميع للحرص على العمل بالبروتوكولات المعتمدة من الجهات المختصة؛ حفاظا على سلامة مرتادي بيوت الله.