أمير الرياض يرعى حفل تخريج الدفعة ال 58 من طلاب جامعة الملك سعود

للتسجيل في خدمة الواتس اب المجانية
 إضغط هنــا 

 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساء أمس, حفل تخريج طلاب جامعة الملك سعود في مختلف التخصصات والدرجات العلمية يمثلون الدفعة الثامنة والخمسين وذلك بالإستاد الرياضي بالمدينة الجامعية.
وبعد أن أخذ سموه مكانه عزف السلام الملكي ، ثم بدأت مسيرة الطلاب الخريجين.
بعدها بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر كلمة هنأ فيها الطلاب الخريجين بهذا اليوم السعيد على الجميع، حيث الكل تبنى عليه الآمال والطموحات في خدمة الوطن ودفع مسيرة التنمية والتفاعل الإيجابي بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 .
وقال: ” نلتقي اليومَ، لنتقاسمَ البهجةَ، مستبشرينَ باكتمالِ الفرحِ، وتمامِ النجاحِ، على جناحيّ اللهفةِ في احتفاليةٍ تكريميةٍ لتخريجِ دفعةٍ جديدةٍ من طلبةِ جامعةِ الملكِ سعودِ، وهي الدفعةُ الثامنةُ والخمسون، التي قُدِّر لها أنْ تتزامنَ مع رؤيةِ المملكة (2030) التي صِيغتْ وفقَ برنامجِ تغييرٍ واعد، في مرحلةٍ بالغةِ الأهميةِ في مجالاتِ العملِ والتطوير، لتكونَ رؤيةَ إنتاجٍ، وبناءِ وطنٍ جديدٍ بصفاتٍ عصريةٍ تستلهمُ التحولاتِ الحديثة، وتتعاطى مع ظروفِ المرحلة, و نلتقي وقد عَقدتْ الجامعةُ بهِم وعليهِم الآمالَ والطموحاتِ في نقلِ وطنِهِم إلى مصافِ الدّولِ المتقدمة.
وأضاف: إنَّ جامعةَ الملكِ سعودِ تدركُ دورَهَا في منظومةِ التعليمِ العالي نحو دفعِ مساراتِ النّهضةِ الوطنيةِ، وهي لذلكَ لا تحرصُ على تخريجِ الأعدادِ بقدرِ ما تحرصُ على نوعيةِ الجودةِ في الطلبةِ المتخرجينَ القادرينَ على صناعةِ مستقبلٍ أفضل.
وبين معاليه أن الجامعة حرِصَتْ على تجويدِ مناهجِها، وتجديدِ خُططِها الأكاديميةِ والبحثيةِ، لتكونَ مواكبةً للتحولاتِ الحديثةِ في عالمِ اليومِ، وملبّيةً لاحتياجاتِ سوقِ العمل، ونحنُ في هذا إنما ننطلقُ من توجيهاتِ خادمِ الحرمينِ الشريفينِ الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسموِّ ولي عهدِه الأمينِ – حفظهُما اللهُ – في الحرصِ على صناعةِ مستقبلِ شبابنا المتحصّنِ بالعلمِ والمعرفة.
وهنأ معاليه المتخرجينِ ولآبائِهم الكرامِ وأمَّهاتِهم الفاضلاتِ الذينَ يَرونَ الآن غرسَهُم وكأنَّهم يرونَ أنفسَهم، متمنياً لهم جميعًا مستقبلًا واعدًا ومشرِقًا، مصحوبًا بتوفيقِ اللهِ تَعَالى ورعايتِه.
عقب ذلك ألقيت كلمة الخريجين الذين عبروا خلالها عن بالغ شكرهم وتقديرهم لكل من ساندهم في مسيرتهم العلمية ومن ساهم في تطوير مهاراتهم العملية ، مثمنين الرعاية الكريمة والاهتمام المباشر من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين والدعم الغير المحدود في التعليم من الأولية إلى العالي.
بعدها كرم الأمير فيصل بن بندر المتفوقين، والتقطت الصور، ثم تسلم سموه درعًا تذكاريًا من مدير جامعة الملك سعود بهذه المناسبة.
وفي ختام الحفل أعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز بتصريح صحفي عن سعاته بمشاركة الخريجين فرحتهم وتهنئته الخالصة لهم بهذا اليوم وقال سموه ” نحتفل بهذه الدفعة التي تشكل حجر زاوية في مسيرة الوطن ويتميز الحفل اليوم بالتنظيم والترتيب العالي ، مقدمًا سموه شكره لمعالي مدير جامعة الملك سعود ومنسوبي الجامعة.
وأضاف سموه ” أرجو أن يوفق الطلاب في خدمة وطنهم ويلبوا نداء رائد التنمية والوطن وحامي حماهم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين “.